6 طرق لتحسين إنتاجية الموظفين

عندما نفكر في الإنتاجية، غالباً ما نعتقد أنها عبارة عن ساعات العمل الطويلة والموظفين المجهَدين. لكن الحقيقة تكمن في أن الإنتاجية تحيل إلى مدى جودة تحويل الشركة للمدخلات إلى نواتج. بمعنى آخر أن الإنتاجية تعتمد على كيفية استخدام الشركة للأفراد والموارد لإنتاج سلع وخدمات عالية الجودة.

الهدف هو تحقيق استفادة أكبر من موظفيك – من ناحية كل من الإنتاج والسعادةـ من خلال العمل بشكل أكثر ذكاءً وليس بجهد أكبر.

أثبتت الأبحاث أن الشركات التي يعمل بها موظفون منخرطون كلياً تحقق نتائج أعمال أفضل. ووفقاً للتحليل التجميعي الذي أجرته Gallup حول الانخراط التام للموظفين، فإن الشركات ذات القوى العاملة المنخرطة كلياً تحقق أرباحاً بنسبة 21٪ أكثر من الشركات المنافسة. ومستويات إنتاجيتهم أعلى بنسبة 17٪ وتصنيفات عملائهم أعلى بنسبة 10٪.

لذلك من المهم أن تحافظ على انخراط موظفيك في العمل. لكن كيف يمكن تحقيق ذلك؟

زيادة انخراطالموظف. كن مفكراً يرى الصورة كاملة. وتعرف على كيفية إبقاء موظفيك منخرطين عن طريق جعلهم يشعرون بأنهم أعضاء ذوو قيمة في الفريق. وسيكونون أكثر نجاحاً ورضا، وسيرغبون في أن يكونوا جزءاً من إنجازات الشركة.

تواصل مع موظفيك. من المهم التواصل مع موظفيك عن دورهم وأهميته في الشركة. حيث تسمح قنوات التواصل لموظفيك بتقديم ملاحظات حول كيفية سير الأمور، وما الذي ينجح، وما الذي يمكن تحسينه.

توفير التدريب. الموظفين الذين يتم منحهم فرص لتعلم مهارات جديدة والتطور مهنياً من المرجح أن يكونوا أكثر انخراطاً وتحفيزًا في العمل. ويعطيهم التدريب أيضاً المهارات الذي يحتاجونها للعمل بدقة ومواكبة اتجاهات المجال وأخر التطورات.

امنح الموظفين المكافآت والتقدير. تقدير العمل الجيد يرفع الروح المعنوية ويجعل الموظفين يشعرون بالتقدير. والتقدير لا يقتصر على المكافآت وزيادة الرواتب، فالثناء أو الجوائز تؤدى أيضاً إلى تعزيز إنتاجية الموظف ومستويات مشاركته.

التأكيد على أهمية العمل الجماعي. تساعد ثقافة العمل الجماعي الأشخاص على الشعور بأنهم جزء من منظومة أكبر. وفي المقابل، يشعرون بمسؤولية أكبر تجاه أفعالهم. لحرصهم على ألا يخذلوا فريقهم.

استثمر في الأدوات الصحيحة. تساعد الأداة الصحيحة زيادة إنتاجية موظفيك، وتساعدك على إدارة شركتك بطريقة أفضل. وهناك ثلاثة أنواع أساسية من الأدوات التي يجب وضعها في عين الاعتبار: أدوات الأتمتة وأدوات تحليل البيانات وأدوات التواصل أو التعاون.

الأتمتة مهمة لأنها توفر وقت موظفيك للقيام بأشياء أخرى – مثل الإبداع في التفكير أو التعاون مع زملاء العمل.

يتم تمكين ميزات الأتمتة في معظم تطبيقات زوهو للأعمال المهمة للمبيعات وإدارة الموارد البشرية والتسويق والشؤون المالية والمزيد.

يعتبر تحليل البيانات أيضا مهماً لأنه يساعد الموظفين على تقييم أدائهم وتحديد المجالات التي يحتاجون إلى تحسينها بسرعة.

تساعد أدوات التواصل والتعاون في جمع أعضاء الفريق معاً حتى يتمكنوا من العمل بشكل أكثر فعالية. ففي معظم الأحيان، يكون التواصل الواضح هو الفرق بين النجاح والفشل

يمكن أن تؤثر التكنولوجيا الصحيحة بشكل مباشر على الإنتاجية، وتمكين الموظفين من العمل بكفاءة وذكاء من خلال التركيز على الأمور الأكثر أهمية.

تعتبر التكنولوجيا أداة قوية ولكنها ليست كل شيء. ذلك أن مفتاح النجاح يكمن في فهم كيف يمكن للتكنولوجيا العمل ضمن شركتك لجعل الأمور أسهل وتعزيز الإنتاجية للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

رمز لغة التعليق
من خلال إرسال هذا النموذج، أنت توافق على معالجة البيانات الشخصية وفقًا لسياسة الخصوصية الخاصة بنا.

المنشورات ذات الصلة